هل يمكنني التضخيم والتنشيف في نفس الوقت

تمارين وكمال أجسام
التضخيم والتنشيف في نفس الوقت ممكن

واحدة من أقدم المناظرات في عالم كمال الأجسام هي إمكانية التضخيم والتنشيف في نفس الوقت وهي طريقة بناء أجسام من مرحلتين تهدف إلى توفير عضلات كبيرة ومحددة جيدًا.

يمكنك التضخيم والتنشيف في نفس الوقت بأن تخسر دهون وتبني عضلات في وقت واحد، لكن ستكون النسبة غير متساوية، فلا تتوقع أمام كل كيلو دهون تخسره، ستجد أمامه زيادة عضلات، لأن معدل حرق الدهون أعلى بكثير من زيادة العضلات. أفضل توقع أنك ستبني نسبة بسيطة من العضلات أمام حرق معدل كبير من الدهون.

نزّل تطبيق الكوتش الآن للحصول على برامج تمارين تناسب مستواك أياً كان
وأنظمة غذائية متنوعة مصممة لتحقق كل أهدافك الرياضية.

التضخيم والتنشيف في نفس الوقت 

الفرق بين التضخيم والتنشيف بشكل أساسي، أنك في التضخيم تحاول حمل أكبر قدر ممكن من الوزن. في الوقت نفسه، تمارس الكثير من النشاط البدني الشاق حتى لا تتحول السعرات الحرارية الزائدة إلى دهون نقية فقط. إذا تمت بشكل صحيح، فهذه طريقة جيدة لحزم العضلات. يحتاج الجسم إلى سعرات حرارية إضافية لبناء العضلات.

في مرحلة التنشيف، تحاول التخلص من الدهون الزائدة التي اكتسبتها أثناء التضخيم. الفكرة هي استخدام التغذية السليمة والتمارين المتكررة للحفاظ على العضلات مع حرق الدهون الزائدة فقط. خلال هذه المرحلة، تحاول الحفاظ على عجز طفيف في السعرات الحرارية.

شهد العديد من خبراء كمال الأجسام أن طريقة “التنشيف والتضخيم” يمكن أن تؤدي إلى نتائج جيدة جدا. لكن يجب تذكر أنه من الصعب أيضًا إنكار أن نتائج التضخيم والتنشيف ستكون على الأرجح أكثر صعوبة في الحفاظ عليها. لا توجد نقطة في العملية تستقر فيها عاداتك الغذائية.

التضخيم والتنشيف في نفس الوقت

تتعلق الإجابة الخاصة بسؤال التضخيم والتنشيف في وقت واحد بالعلاقة بين الكربوهيدرات والبروتينات. بدون الدخول في الكثير من الحديث الكيميائي المعقد، فإن أفضل طريقة لوصفها ستكون على هذا النحو: الكربوهيدرات هي شكل مخزّن من الطاقة، وهي مركزة للغاية. تمنح الكربوهيدرات جسمك طاقة أكثر مما يحتاجه في لحظة معينة، وهذا هو السبب في أنها تميل إلى تخزينها على شكل دهون.

من ناحية أخرى، يعد البروتين أحد أشكال الطاقة التي يمكن للجسم استخدامها على الفور. هناك علاقة قديمة وراسخة بين البروتين ونمو العضلات. كان لاعبو كمال الأجسام القدامى يأكلون البيض النيئ. على الرغم من أن هذه الممارسة ليست آمنة تمامًا، إلا أنها كانت فعالة بسبب كمية البروتين الكبيرة التي يتم توصيلها إلى الجسم. لذلك يمكنك الحصول على فوائد البيض وكمية البروتين الكبيرة به عن طريق تناوله بطريقة صحية مسلوق مثلا.الجواب هو استهلاك المزيد من البروتين والكربوهيدرات أقل بكثير.

أهمية البروتين

لذا، ما مدى أهمية تناول البروتين لنمو عضلاتك؟ هذه إحدى الدراسات التي حاولت اكتشاف ذلك. كانت النتائج مثيرة للاهتمام بأكثر من طريقة.

بادئ ذي بدء، وجد الباحثون أن أولئك الذين يشاركون في برنامج كمال الأجسام المكثف لديهم احتياجات بروتين أعلى بكثير من الشخص العادي. كان الرقم المعطى 100٪، وهذا يعني أن لاعب كمال الأجسام يحتاج إلى ضعف كمية البروتين التي يحتاجها الشخص العادي. وأشاروا إلى أن هذا قد يكون صحيحًا فقط للمراحل الأولية لبناء العضلات.

ووجدت الدراسة أيضًا أن الزيادات الطفيفة في تناول البروتين لم تحدث فرقًا ملحوظًا في نمو العضلات. الشيء الرئيسي الذي يمكننا جمعه من هذا البحث هو حقيقة أن لاعبي كمال الأجسام يحتاجون إلى مضاعفة البروتين، وأنهم لن يروا النتائج التي يرغبون فيها دون زيادة كبيرة للغاية.

ملخص

يمكنك التضخيم والتنشيف في نفس الوقت لكنه ليس الحل الأمثل، ركز أولا على التضخيم ثم انتقل للتنشيف. الفرق بين التضخيم والتنشيف بشكل رئيسي هو نظام التغذية، في التضخيم تركز على زيادة الوزن وبناء العضلات، ثم في التنشيف تحتاج لتقليل كمية الأكل التي تأكلها – من الكربوهيدرات والدهون- لتقلل السعرات بنسبة حوالي من 20-25% أقل من نسبة استهلاكك العادية. وحاول أن تزيد من البروتين في التنشيف لأنه عامل مهم جداً، ويساعد في الحفاظ على العضلات.

الكوتش متابعة مدربين

المصدر: Gasparinutrition