هرمونات كمال الأجسام

مكملات غذائية
هرمونات كمال الأجسام

يلجأ بعض لاعبي الرياضيين  لتناول هرمونات كمال الأجسام كحل سريع للحصول على جسم أضخم وعضلات واضحة في وقت قصير. تتنوع تلك الهرمونات بين هرمون النمو وهرمون التستوستيرون والأنسولين والإبينفرين والجلوكاجون. سنتحدث بشكل تفصيلي عن أنواع الهرمونات وأضرارها.

نزّل تطبيق الكوتش الآن للحصول على برامج تمارين تناسب مستواك أياً كان
وأنظمة غذائية متنوعة مصممة لتحقق كل أهدافك الرياضية.

أنواع هرمونات كمال الأجسام

1- هرمون النمو

هرمون النمو مسؤول عن نمو البشر. عندما نصل إلى سن البلوغ، فإنه ينتج أكثر ما يساعد أعضائنا على النمو بشكل كبير. إنه عضو بحجم حبة البازلاء يقع أسفل دماغنا في الغدة النخامية. في بعض الأحيان، قد ترى بعض الأطفال يبدون عملاقين في الشكل. على العكس من ذلك، فإن بعضها قصير الحالة. الإفراط في إفراز هرمون النمو يجعل الطفل عملاقًا، وهو ما يسمى العملقة، بينما يؤدي نقص هرمون النمو إلى تدمير نمو الطفل.

في حالة نقص هرمون النمو، ينصح الأطباء بتناول هرمون النمو من أجل توازن هرمون النمو فهو هنا يتم تناوله بصفة علاجية. ينتج هرمون النمو هذا عند أعلى مستوياته خلال فترة البلوغ ويقل إنتاجه تدريجيًا في أواخر العشرينات. إنه يلعب دورًا محوريًا في الحفاظ على اكتساب عضلاتنا وتطوير وظائف عقولنا وزيادة الدافع الجنسي.

لكن تناوله كمنشط ورغبة في بناء العضلات بشكل سريع وليس بصفة علاجية كما يصفه الطبيب يؤدي لنتائج وآثار جانبية سلبية سنذكرها لاحقا.

2- هرمون التستوستيرون

يُطلق عليه هرمون الذكورة، وهو يساعد في بناء الكتلة والقوة العضلية، وتطوير الصفات الجسدية الذكورية، وزيادة الرغبة الجنسية، وبناء العضلات وعمليات التضخيم، وتقليل الدهون وزيادة الكتلة العضلية.

3- هرمون الأنسولين

هرمون الأنسولين أساسي لضبط نسبة السكر في الدم، فهو يعمل على إدخال الجلوكوز من الدم إلى الخلايا، يستعمله لاعبي كمال الأجسام لتخفيض مستويات السكر في الدم، فيستخدم الجسم من مخزون الدهون به، فيساعد على التخلص من الدهون، وظهور العضلات بشكل اوضح.

4- هرمون الإبينفرين (الأدرينالين)

يتم إفراز هذا الهرمون في المواقف الخطيرة أو الشعور بالتهديد أو الإرهاق، ويعمل هرمون الأدرينالين على: رفع ضغط الدم، وصول الأكسجين بشكل أكبر للعضلات، زيادة معدل ضربات القلب، سرعة استجابة الجسم.

برنامج مكملات

أضرار هرمونات كمال الأجسام 

1- التثدي

كرجل، لا تريد أن يحدث لك التثدي أبدًا. ولكن، إذا كان هناك عدم توازن بين سقوط هرمون الاستروجين والتستوستيرون وهرمون النمو البشري، فقد تواجه هذه المشكلة الصحية. أنت تريد بنية جسدية أقوى ولكن لا تريد أبدًا هذه الميزة الجسدية.

2- خطر الإصابة بأمراض القلب مثل النوبات القلبية

يمكن أن يكون الكثير من هرمونات كمال الأجسام سببًا محتملًا لأمراض القلب مثل النوبة القلبية. قد يتضخم قلبك بسبب الاستهلاك المفرط لهرمون النمو عن طريق حقنه في جسمك. يطلق عليه تضخم القلب، وبالتالي سوف تعاني من العديد من أمراض القلب. تضخم القلب يعني احتمال حدوث نوبة قلبية.

أضرار هرمونات كمال الأجسام

3- قد تصبح بعض أجزاء الجسم أكبر

إذا كنت تفرط في تحميل جسمك بتناول الهرمونات، فإنها تتطور إلى حالة جسدية تسمى ضخامة الأطراف. في هذه الحالة، يؤدي الحمل الزائد لبعض الهرمونات في الجسم إلى جعل عظامك أكثر سمكًا بدلاً من كونها أكثر أهمية، خاصة في اليدين والقدمين والوجه. جنبًا إلى جنب ، قد تواجه ألمًا متزايدًا في أجزاء الجسم ويمكن أن تدمر مظهرك الجيد أيضًا.

4- فرصة للإصابة بمرض السكري

يمكن أن يؤدي تحميل هرمون النمو في جسمك إلى خفض نسبة السكر في الدم. لهذا، قد تشعر بالدوار والتعب. تُعرف الحالة باسم نقص السكر في الدم. إذا كنت تعاني من نقص السكر في الدم، فأنت في خطر الإصابة بمرض السكري قريبًا.

5- تصلب الشرايين

تؤثر هرمونات كمال الأجسام على الأوعية الدموية، وقد تؤدي إلى تصلب الشرايين بحيث تصبح غير قادرة على الانقباض والانبساط بشكل سلس.

6- التوتر والاكتئاب

المنشطات والهرمونات تؤثر بشكل قوي على الحالة النفسية، وتؤدي للتوتر، وقد تصل إلى تأثيرات قوية من الاكتئاب والعدوانية.

7- ارتفاع ضغط الدم

قد يؤدي تناول هرمون الكورتيزول إلى ارتفاع ضغط الدم بشكل أعلى من الطبيعي وحدوث آثار سلبية مترتبة عليه.

8- الضعف الجنسي

المنشطات والهرمونات خصوصا هرمون التستوستيرون يمكن أن يؤدي لحدوث مشاكل في الخصيتين وضمورهما وتضخم البروستاتا، وقد يصل تناول كميات كبيرة من هذه المنشطات إلى حدوث عقم.

برنامج مكملات

المصدر: Clnsmedia