علاج مقاومة الأنسولين بـ14 طريقة طبيعية

تغذية صحية
علاج مقاومة الأنسولين (1)

الأنسولين هو هرمون أساسي يتحكم في مستويات السكر في الدم. إنه مصنوع في البنكرياس ويساعد في نقل السكر من دمك إلى خلاياك للتخزين. عندما تكون الخلايا مقاومة للأنسولين، لا يمكنها استخدام الأنسولين بشكل فعال، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم. لذلك نتحدث في هذه المقالة عن علاج مقاومة الأنسولين بطرق طبيعية.

عندما يشعر البنكرياس بارتفاع نسبة السكر في الدم، فإنه ينتج المزيد من الأنسولين للتغلب على المقاومة وتقليل نسبة السكر في الدم. بمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى استنفاد البنكرياس من الخلايا المنتجة للأنسولين، وهو أمر شائع في داء السكري من النوع 2. أيضا، يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم لفترات طويلة إلى تلف الأعصاب والأعضاء.

تكون أكثر عرضة للإصابة بمقاومة الأنسولين إذا كنت مصابًا بمقدمات السكري أو لديك تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري من النوع 2، وكذلك إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة. تشير حساسية الأنسولين إلى مدى استجابة خلاياك للأنسولين. يمكن أن يساعد تحسينه في تقليل مقاومة الأنسولين وخطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك مرض السكري.

نزّل تطبيق الكوتش الآن للحصول على برامج تمارين تناسب مستواك أياً كان
وأنظمة غذائية متنوعة مصممة لتحقق كل أهدافك الرياضية.

فيما يلي 14 طريقة طبيعية يمكنها علاج مقاومة الأنسولين

إذا لاحظت ظهور أعراض مقاومة الأنسولين عليك وتأكدت من وجود مقاومة الأنسولين أو حتى بداياتها يمكنك اللجوء لهذه الطرق في علاج مقاومة الأنسولين بشكل طبيعي.

النوم الجيد مفيد في بناء العضلات

  1. احصل على مزيد من النوم

النوم الجيد ليلاً مهم لصحتك. في المقابل، قلة النوم يمكن أن تكون ضارة وتزيد من خطر الإصابة بالعدوى وأمراض القلب والسكري من النوع 2. ربطت العديد من الدراسات أيضًا قلة النوم بانخفاض حساسية الأنسولين.

على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات التي شملت تسعة متطوعين أصحاء أن الحصول على 4 ساعات فقط من النوم في ليلة واحدة يقلل من حساسية الأنسولين والقدرة على تنظيم نسبة السكر في الدم، مقارنة بالحصول على 8 1/2 ساعة من النوم. لحسن الحظ، يمكن لتعويض النوم المفقود أن يعكس آثار قلة النوم على مقاومة الأنسولين.

ملخص

قلة النوم يمكن أن تضر بصحتك وقد تزيد من مقاومة الأنسولين. قد يساعد تعويض النوم المفقود في عكس آثاره.

  1. تمرن أكثر

ممارسة الرياضة بانتظام هي واحدة من أفضل طرق علاج مقاومة الأنسولين لزيادة حساسية الأنسولين. يساعد في نقل السكر إلى العضلات للتخزين ويعزز زيادة فورية في حساسية الأنسولين، والتي تستمر من 2 إلى 48 ساعة، اعتمادًا على التمرين.

على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات أن 60 دقيقة من ركوب الدراجة على آلة بوتيرة معتدلة تزيد من حساسية الأنسولين لمدة 48 ساعة بين المتطوعين الأصحاء. يساعد تدريب المقاومة أيضًا على زيادة حساسية الأنسولين. لقد وجدت العديد من الدراسات أنه يزيد من حساسية الأنسولين بين الرجال والنساء المصابين أو غير المصابين بداء السكري.

على سبيل المثال، وجدت دراسة أجريت على رجال يعانون من زيادة الوزن وغير مصابين بالسكري أنه عندما أجرى المشاركون تدريبات المقاومة على مدى 3 أشهر، زادت حساسيتهم للأنسولين، بغض النظر عن عوامل أخرى مثل فقدان الوزن. في حين أن كل من تمارين الكارديو وتمارين المقاومة تزيد من حساسية الأنسولين، فإن الجمع بين كليهما في روتينك يبدو أنه الأكثر فعالية.

ملخص

يمكن أن تساعد التمارين الهوائية وتمارين المقاومة في زيادة حساسية الأنسولين، ولكن الجمع بينهما في التدريبات يبدو أكثر فاعلية.

  1. تقليل التوتر

يؤثر الإجهاد على قدرة الجسم على تنظيم سكر الدم. يشجع الجسم على الدخول في وضع “القتال أو الهروب”، الذي يحفز إنتاج هرمونات التوتر مثل الكورتيزول والجلوكاجون. تعمل هذه الهرمونات على تفكيك الجليكوجين، وهو شكل من أشكال السكر المخزن، إلى جلوكوز، والذي يدخل مجرى الدم ليستخدمه جسمك كمصدر سريع للطاقة.

لسوء الحظ، فإن الإجهاد المستمر يحافظ على مستويات هرمون التوتر لديك مرتفعة، مما يحفز انهيار المغذيات ويزيد نسبة السكر في الدم. كما أن هرمونات الإجهاد تجعل الجسم أكثر مقاومة للأنسولين. هذا يمنع العناصر الغذائية من التخزين ويجعلها متاحة أكثر في مجرى الدم لاستخدامها في الطاقة.

في الواقع، وجدت العديد من الدراسات أن المستويات العالية من هرمونات التوتر تقلل من حساسية الأنسولين. قد تكون هذه العملية مفيدة لأسلافنا، الذين احتاجوا إلى طاقة إضافية لأداء أنشطة الحفاظ على الحياة. ومع ذلك، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون اليوم من ضغوط مزمنة، فإن انخفاض حساسية الأنسولين يمكن أن يكون ضارًا.

تعتبر الأنشطة مثل التأمل والتمرين والنوم طرقًا رائعة لتقليل التوتر مما يساعد على زيادة حساسية الأنسولين.

ملخص

يرتبط الإجهاد المستمر بزيادة مخاطر مقاومة الأنسولين. وتعتبر التمارين والنوم طرقًا رائعة للمساعدة في تقليل التوتر.

التمرين علاج مقاومة الأنسولين

  1. فقدان بعض الوزن

الوزن الزائد، وخاصة في منطقة البطن، من أنواع علاج مقاومة الأنسولين لأنه يقلل من حساسية الأنسولين ويزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. يمكن لدهون البطن أن تفعل ذلك بعدة طرق، مثل صنع الهرمونات التي تعزز مقاومة الأنسولين في العضلات والكبد. تدعم العديد من الدراسات الارتباط بين الكميات العالية من دهون البطن وانخفاض حساسية الأنسولين.

لحسن الحظ، يمكنك تجربة رجيم مقاومة الأنسولين يعتبر فقدان الوزن وسيلة فعالة لخسارة دهون البطن وزيادة حساسية الأنسولين. قد يساعد أيضًا في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 إذا كنت مصابًا بمقدمات السكري.

على سبيل المثال، وجدت دراسة في جامعة جونز هوبكنز أن الأشخاص المصابين بمقدمات السكري والذين فقدوا 5-7٪ من وزنهم الإجمالي على مدى 6 أشهر قللوا من خطر الإصابة بالنوع 2 من السكري بنسبة 54٪ خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ولحسن الحظ، هناك العديد من الطرق لفقدان الوزن من خلال النظام الغذائي والتمارين الرياضية وتغيير نمط الحياة، مثل البرنامج المتوفر على تطبيق الكوتش لفقدان الوزن بشكل صحي من خلال نظام تغذية محسوب السعرات الحرارية لكل شخص حسب وزنه وهدفه، وبرنامج تمارين رياضية يمكنك اختياره من بين برامج التمارين المنزلية أو برامج تمارين الجيم، بالإضافة للمتابعة المستمرة مع الكوتش من خلال الشات داخل التطبيق.

ملخص

الوزن الزائد، وخاصة في منطقة البطن، يقلل من حساسية الأنسولين. قد يساعد فقدان الوزن في زيادة حساسية الأنسولين ويرتبط بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري.

الكوتش متابعة مع مدربين

  1. تناول المزيد من الألياف القابلة للذوبان

يمكن تقسيم الألياف الغذائية إلى فئتين رئيسيتين – قابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان. تعمل الألياف غير القابلة للذوبان في الغالب كعامل منتفخ للمساعدة في تحريك البراز عبر الأمعاء. وفي الوقت نفسه، تعتبر الألياف القابلة للذوبان مسؤولة عن العديد من فوائد الألياف، مثل خفض الكوليسترول وتقليل الشهية.

لقد وجدت العديد من الدراسات صلة بين تناول الألياف القابلة للذوبان وزيادة حساسية الأنسولين. على سبيل المثال، وجدت دراسة شملت 264 امرأة أن أولئك الذين تناولوا المزيد من الألياف القابلة للذوبان لديهم مستويات أقل بكثير من مقاومة الأنسولين.

تساعد الألياف القابلة للذوبان أيضًا في تغذية البكتيريا الصديقة في أمعائك، والتي تم ربطها بزيادة حساسية الأنسولين. تشمل الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان البقوليات ودقيق الشوفان وبذور الكتان والخضروات مثل براعم بروكسل والفواكه مثل البرتقال.

ملخص

تناول الألياف القابلة للذوبان فوائد صحية عديدة وقد ارتبطت بزيادة حساسية الأنسولين. كما أنه يساعد على تغذية البكتيريا النافعة في أمعائك.

الخضروات علاج مقاومة الأنسولين

  1. أضف المزيد من الفاكهة والخضروات الملونة إلى نظامك الغذائي

لا تعتبر الفواكه والخضروات مغذية فحسب، بل توفر أيضًا تأثيرات قوية لتعزيز الصحة. على وجه الخصوص، الفواكه والخضروات الملونة غنية بالمركبات النباتية التي لها خصائص مضادة للأكسدة. ترتبط مضادات الأكسدة بجزيئات تسمى الجذور الحرة وتحييدها، والتي يمكن أن تسبب التهابًا ضارًا في جميع أنحاء الجسم.

لقد وجدت العديد من الدراسات أن تناول نظام غذائي غني بالمركبات النباتية يرتبط بزيادة حساسية الأنسولين. عندما تقوم بتضمين الفاكهة في نظامك الغذائي، التزم بأحجام الحصص الطبيعية وحدد تناولك لقطعة واحدة في كل جلسة ولا تزيد عن حصتين في اليوم.

ملخص

الفواكه والخضروات الملونة غنية بالمركبات النباتية التي تساعد على زيادة حساسية الأنسولين. لكن احذر من تناول الكثير من الفاكهة في جلسة واحدة، لأن بعض الأنواع تحتوي على نسبة عالية من السكر.

  1. قلل من الكربوهيدرات

الكربوهيدرات هي المحفز الرئيسي الذي يؤدي إلى ارتفاع مستويات الأنسولين في الدم. عندما يحول الجسم الكربوهيدرات إلى سكر ويطلقها في الدم، يطلق البنكرياس الأنسولين لنقل السكر من الدم إلى الخلايا. يمكن أن يساعد تقليل تناول الكربوهيدرات في زيادة حساسية الأنسولين. وذلك لأن الأنظمة الغذائية عالية الكربوهيدرات تميل إلى أن تؤدي إلى ارتفاع في نسبة السكر في الدم، مما يزيد من الضغط على البنكرياس لإزالة السكر من الدم.

يُعد توزيع كمية الكربوهيدرات التي تتناولها بالتساوي على مدار اليوم طريقة أخرى لزيادة حساسية الأنسولين. إن تناول كميات أقل من الكربوهيدرات بانتظام على مدار اليوم يوفر للجسم نسبة سكر أقل في كل وجبة، مما يجعل وظيفة الأنسولين أسهل. هذا مدعوم أيضًا بالبحث الذي يظهر أن تناول الطعام بانتظام يفيد حساسية الأنسولين.

نوع الكربوهيدرات الذي تختاره مهم أيضًا. تعتبر الكربوهيدرات ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض (GI) هي الأفضل، لأنها تبطئ إطلاق السكر في الدم، مما يمنح الأنسولين مزيدًا من الوقت للعمل بكفاءة. تشمل مصادر الكربوهيدرات ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض: البطاطا الحلوة، والأرز البني، والكينوا، وبعض أنواع دقيق الشوفان.

ملخص

إن تناول كميات أقل من الكربوهيدرات، وتوزيع كمية الكربوهيدرات التي تتناولها على مدار اليوم، واختيار الكربوهيدرات منخفضة السكريات هي طرق ذكية لزيادة حساسية الأنسولين.

  1. قلل من تناول السكريات المضافة

هناك فرق كبير بين السكريات المضافة والسكريات الطبيعية. تم العثور على السكريات الطبيعية في مصادر مثل الفواكه والخضروات، وكلاهما يوفر الكثير من العناصر الغذائية الأخرى. على العكس من ذلك، توجد السكريات المضافة في الأطعمة عالية المعالجة. النوعان الرئيسيان من السكر المضاف أثناء عملية الإنتاج هما شراب الذرة عالي الفركتوز والسكر الأبيض أو سكر المائدة، المعروف أيضًا باسم السكروز. كلاهما يحتوي على حوالي 50٪ من الفركتوز.

وجدت العديد من الدراسات أن تناول كميات كبيرة من الفركتوز يمكن أن يزيد من مقاومة الأنسولين بين مرضى السكري. يبدو أن تأثيرات الفركتوز على مقاومة الأنسولين تؤثر أيضًا على الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري، كما ورد في تحليل 29 دراسة بما في ذلك ما مجموعه 1005 أشخاص يعانون من الوزن المعتدل وزيادة الوزن أو السمنة.

أظهرت النتائج أن استهلاك الكثير من الفركتوز على مدى أقل من 60 يومًا زاد من مقاومة الأنسولين في الكبد، بغض النظر عن إجمالي السعرات الحرارية. الأطعمة التي تحتوي على الكثير من السكر المضاف تحتوي أيضًا على نسبة عالية من الفركتوز. يشمل ذلك الحلوى والمشروبات المحلاة بالسكر والكعك والبسكويت والمعجنات.

ملخص

يرتبط تناول كميات كبيرة من الفركتوز بزيادة مخاطر مقاومة الأنسولين. الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من السكر المضاف تحتوي أيضًا على نسبة عالية من الفركتوز.

  1. أضف الأعشاب والتوابل إلى طبخك

تم استخدام الأعشاب والتوابل لخصائصها الطبية قبل وقت طويل من إدخالها في الطهي. ومع ذلك، لم يبدأ العلماء حتى العقود القليلة الماضية في فحص خصائصها المعززة للصحة. أظهرت الأعشاب والتوابل بما في ذلك الحلبة والكركم والزنجبيل والثوم نتائج واعدة لزيادة حساسية الأنسولين.

  • بذور الحلبة: تحتوي على نسبة عالية من الألياف القابلة للذوبان، مما يساعد على علاج مقاومة الأنسولين وجعل الأنسولين أكثر فعالية. قد يساعد تناولها كاملة، كمستخلص، أو حتى في الخبز على زيادة إدارة نسبة السكر في الدم وحساسية الأنسولين.
  • كركم: تحتوي هذه التوابل على عنصر نشط يسمى الكركمين، والذي له خصائص قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات. يبدو أنه يزيد من حساسية الأنسولين عن طريق تقليل الأحماض الدهنية والسكر في الدم.
  • زنجبيل: ترتبط هذه التوابل الشعبية بزيادة حساسية الأنسولين. لقد وجدت الدراسات أن عنصره النشط gingerol يجعل مستقبلات السكر في خلايا العضلات أكثر توفرًا، مما يزيد من امتصاص السكر.
  • ثوم: في الدراسات التي أجريت على الحيوانات، ظهر أن الثوم يحسن إفراز الأنسولين وله خصائص مضادة للأكسدة تزيد من حساسية الأنسولين.

هذه النتائج للأعشاب والتوابل واعدة. ومع ذلك، فإن معظم الأبحاث في هذا المجال حديثة وتم إجراؤها على الحيوانات. هناك حاجة لدراسات بشرية لمعرفة ما إذا كانت الأعشاب والتوابل تزيد بالفعل من حساسية الأنسولين.

ملخص

قد يساعد الثوم والحلبة والكركم والزنجبيل في علاج مقاومة الأنسولين عن طريق زيادة حساسية الأنسولين. البحث الذي يقف وراءها حديث ويتم إجراؤه بشكل أساسي على الحيوانات، لذلك هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل التوصل إلى استنتاجات قوية.

علاج مقاومة الأنسولين بالقرفة

  1. إضافة قليل من القرفة

القرفة من التوابل اللذيذة المليئة بالمركبات النباتية. كما أنه معروف بقدرته على خفض نسبة السكر في الدم وزيادة حساسية الأنسولين. على سبيل المثال، وجد تحليل تلوي أن تناول 1 / 2–3 ملاعق صغيرة (1-6 جرام) من القرفة يوميًا أدى إلى انخفاض كبير في مستويات السكر في الدم على المدى القصير والطويل.

تشير الدراسات إلى أن القرفة تزيد من حساسية الأنسولين من خلال مساعدة مستقبلات الجلوكوز في خلايا العضلات على أن تصبح أكثر توفرًا وكفاءة في نقل السكر إلى الخلايا. ومن المثير للاهتمام أن بعض الدراسات وجدت أن القرفة تحتوي على مركبات يمكنها محاكاة الأنسولين وتعمل مباشرة على الخلايا.

ملخص

يمكن أن تساعد القرفة في زيادة حساسية الأنسولين عن طريق زيادة نقل الجلوكوز إلى الخلايا وقد تحاكي الأنسولين لزيادة امتصاص السكر من مجرى الدم.

  1. شرب المزيد من الشاي الأخضر

الشاي الأخضر مشروب ممتاز لصحتك. كما أنه خيار رائع للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 أو المعرضين لخطر الإصابة به. وجدت العديد من الدراسات أن شرب الشاي الأخضر يمكن أن يزيد من حساسية الأنسولين ويقلل نسبة السكر في الدم. 

على سبيل المثال، قام تحليل 17 دراسة بالتحقيق في آثار الشاي الأخضر على سكر الدم وحساسية الأنسولين. ووجدت أن شرب الشاي الأخضر يقلل بشكل كبير من نسبة السكر في الدم أثناء الصيام ويزيد من حساسية الأنسولين.

يمكن أن تكون هذه الآثار المفيدة للشاي الأخضر بسبب مضادات الأكسدة القوية إيبيغالوكاتشين جالاتي (EGCG)، والتي وجدت العديد من الدراسات أنها تزيد من حساسية الأنسولين.

ملخص

يمكن أن يساعد شرب المزيد من الشاي الأخضر في علاج مقاومة الأنسولين وزيادة حساسية الأنسولين وتحسين الصحة العامة. يمكن أن تكون الزيادة في حساسية الأنسولين المرتبطة بالشاي الأخضر بسبب مضادات الأكسدة إيبيغالوكاتشين جالاتي.

  1. جرب خل التفاح

الخل سائل متعدد الاستخدامات. يمكنك التنظيف به أو استخدامه كمكون في الأطعمة، بالإضافة إلى العديد من الاستخدامات الأخرى. كما أنه عنصر رئيسي في خل التفاح، وهو مشروب شائع للغاية في مجتمع الصحة الطبيعية. يمكن أن يساعد الخل في زيادة حساسية الأنسولين عن طريق تقليل نسبة السكر في الدم وتحسين فعالية الأنسولين.

يبدو أيضًا أنه يؤخر المعدة من إطلاق الطعام في الأمعاء، مما يمنح الجسم مزيدًا من الوقت لامتصاص السكر في مجرى الدم. وجدت إحدى الدراسات أن تناول خل التفاح زاد من حساسية الأنسولين بنسبة 34٪ أثناء تناول وجبة عالية الكربوهيدرات لدى الأشخاص الذين يعانون من مقاومة الأنسولين وبنسبة 19٪ لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.

ملخص

يمكن أن يساعد الخل في زيادة حساسية الأنسولين عن طريق تحسين فعالية الأنسولين وتأخير إطلاق الطعام من المعدة لمنح الأنسولين مزيدًا من الوقت للعمل.

  1. تجنب الدهون المتحولة

إذا كان هناك أي شيء يستحق الإزالة من نظامك الغذائي تمامًا، فهو الدهون المتحولة صناعيا. على عكس الدهون الأخرى، فهي لا تقدم أي فوائد صحية وتزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

يبدو أن الأدلة على آثار تناول كميات كبيرة من الدهون المتحولة على مقاومة الأنسولين مختلطة. وجدت بعض الدراسات البشرية أنه ضار، بينما وجد البعض الآخر أنه غير ضار.

ومع ذلك، قدمت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أدلة قوية تربط تناول كميات كبيرة من الدهون المتحولة بسوء إدارة السكر في الدم ومقاومة الأنسولين. نظرًا لأن النتائج مختلطة للدراسات البشرية، لا يستطيع العلماء القول بوضوح أن تناول الدهون الاصطناعية المتحولة يزيد من مقاومة الأنسولين. ومع ذلك، فهي عامل خطر للعديد من الأمراض الأخرى، بما في ذلك مرض السكري، لذا فهي تستحق تجنبها.

تشمل الأطعمة التي تحتوي عادةً على دهون صناعية متحولة الفطائر والكعك والأطعمة السريعة المقلية. توجد الدهون الاصطناعية المتحولة عادة في المزيد من الأطعمة المصنعة.

لحسن الحظ، أعلنت إدارة الغذاء والدواء (FDA) في عام 2015 أن الدهون المتحولة غير آمنة للأكل. ومنحت مصنعي المواد الغذائية ثلاث سنوات إما لإزالة الدهون المتحولة تدريجياً من منتجاتهم الغذائية أو التقدم بطلب للحصول على موافقة خاصة.

ملخص

العلاقة بين الدهون الاصطناعية المتحولة ومقاومة الأنسولين أقوى في الدراسات على الحيوانات من الدراسات البشرية. ومع ذلك، فمن الأفضل تجنبها لأنها تزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الأخرى.

  1. جرب المكملات

إن فكرة تناول المكملات الطبيعية لزيادة حساسية الأنسولين لديك جديدة إلى حد ما. قد تزيد العديد من المكملات الغذائية المختلفة من حساسية الأنسولين، ولكن الكروم، والبربارين، والمغنيسيوم، والريسفيراترول مدعومة بالأدلة الأكثر اتساقًا.

الكروم معدن يشارك في التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والدهون. لقد وجدت الدراسات أن تناول مكملات بيكولينات الكروم بجرعات 200-1000 ميكروغرام يمكن أن يحسن قدرة مستقبلات الأنسولين على خفض نسبة السكر في الدم.

  • المغنيسيوم: معدن يعمل مع مستقبلات الأنسولين لتخزين السكر في الدم. لقد وجدت الدراسات أن انخفاض المغنيسيوم في الدم مرتبط بمقاومة الأنسولين. قد يساعد تناول المغنيسيوم في زيادة حساسية الأنسولين.
  • البربرين: هو جزيء نباتي يُستخرج من مجموعة متنوعة من الأعشاب بما في ذلك نبات البرباريس. آثاره على الأنسولين غير معروفة تمامًا، ولكن وجدت بعض الدراسات أنه يزيد من حساسية الأنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم.
  • الريسفيراترول: هو بوليفينول موجود في جلد العنب الأحمر والتوت الآخر. قد يزيد من حساسية الأنسولين، خاصة عند المصابين بداء السكري من النوع 2 ، لكن وظيفته غير مفهومة جيدًا.

كما هو الحال مع جميع المكملات، هناك خطر من أنها قد تتفاعل مع أدويتك الحالية. من الأفضل دائمًا التحدث مع طبيبك قبل البدء في تناوله.

ملخص

ترتبط مكملات الكروم والبربرين والمغنيسيوم بزيادة حساسية الأنسولين. يبدو أن الريسفيراترول يزيد من حساسية الأنسولين، خاصة بين مرضى السكري من النوع 2.

ملخص

الأنسولين هو هرمون مهم له العديد من الأدوار في الجسم. عندما تكون حساسية الأنسولين منخفضة، فإنها تضغط على البنكرياس لزيادة إنتاج الأنسولين لإزالة السكر من الدم. قد تؤدي حساسية الأنسولين المنخفضة أيضًا إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم بشكل مزمن، والذي يُعتقد أنه يزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب.

لحسن الحظ، يمكنك علاج مقاومة الأنسولين وزيادة حساسية الأنسولين بشكل طبيعي بعدة طرق. ضع في اعتبارك تجربة بعض الاقتراحات الواردة في هذه المقالة للمساعدة في زيادة حساسية الأنسولين وتقليل خطر الإصابة بالمرض ولكن تأكد من التحدث مع الطبيب أولاً قبل إضافة المكملات إلى نظام العلاج الخاص بك.

الكوتش متابعة مدربين

المصدر: Healthline