فقدان الوزن وتقليل التوتر والاكتئاب.. 9 من فوائد الرقص الرياضي

رشاقة وتخسيس
الرقص الرياضي

الرقص الرياضي يجعل ممارسة الرياضة ممتعة، لا يتطلب معدات خاصة ومناسب لجميع الأعمار. وسواء كنت تتطلع إلى إنقاص وزنك، أو تحسين حالتك المزاجية، أو الحفاظ على مرونتك، أو إبقاء عقلك متيقظًا، فإن الرقص يفعل كل ذلك. يمكنك أداء العديد من أنواع الرقص الرياضي مثل الزومبا أو السالسا أو الهيب هوب في صالات الألعاب الرياضية، ويمكنك حضور لايف كلاس من منزلك على أبليكشن الكوتش. 

يقدم الرقص الرياضي تمرينًا كاملاً للجسم، حيث يوفر تمرينًا هوائيًا رائعًا بشكل عام منخفض التأثير. مثل غيره من أشكال التمارين الهوائية، فإن الرقص يقوي القلب والرئتين والدورة الدموية. لكن الحركات المتنوعة تعمل أيضًا على تحسين القوة الأساسية، والتنسيق، والتوازن، والمرونة. على عكس بعض التمارين الهوائية الأخرى، مثل الجري، يمكن تعديل معظم أنواع الرقص بسهولة لتلبية القيود الجسدية المختلفة.

يساعد الرقص على فقدان الوزن. يمكن أن تساعد أنماط الرقص التي تتطلب حركة سريعة وتتركك لاهثًا، مثل السالسا أو الزومبا في إنقاص الوزن. إذا كنت تحاول التخلص من بعض الكيلوجرامات من خلال الرقص، فتأكد من اختيار أسلوب يتطلب حركة شديدة – ضع كل ما لديك فيه، وافعل ذلك كثيرًا. الرقص يمكن أن تساعدك في الوصول إلى الهدف الموصى به من 10،000 خطوة على الأقل في اليوم. 

نزّل تطبيق الكوتش الآن للحصول على برامج تمارين تناسب مستواك أياً كان
وأنظمة غذائية متنوعة مصممة لتحقق كل أهدافك الرياضية.

الرقص الرياضي وفوائده المذهلة

تشير الدراسات إلى أن الرقص الرياضي يمكن أن يساعدك على إنقاص الوزن، والبقاء مرنًا، وتقليل التوتر، وتعزيز الشعور بالرضا عن النفس. 

1- تعزيز الذاكرة

يساعدك الرقص الرياضي على التقدم في السن بأمان. وفقًا لدراسة في The New England Journal of Medicine، قد يعزز الرقص ذاكرتك، ويمنعك من الإصابة بالخرف مع تقدمك في السن. يكشف العلم أن التمارين الهوائية يمكن أن تعكس فقدان الحجم في الحُصين، وهو جزء الدماغ الذي يتحكم في الذاكرة. يتقلص حجم الحُصين بشكل طبيعي خلال مرحلة البلوغ المتأخرة، مما يؤدي غالبًا إلى ضعف الذاكرة والخرف أحيانًا.

2- تحسين المرونة

تلك الحركات التي تمارسها خلال الرقص تزيد من المرونة وتقلل من الصلابة. يمكنك جني فوائد الباليه من خلال ممارسة بعض تمارين التمدد البسيطة في المنزل. ستساعد زيادة مرونتك في تخفيف آلام المفاصل ووجع ما بعد التمرين.

3- الحد من التوتر

إذا كنت تشعر بالتوتر أو القلق، فقد تشعر بالتحسن وتفريغ التوتر عند تشغيل الموسيقى والرقص! في دراسة مضبوطة في مجلة علم الشيخوخة التطبيقي، وجد الباحثون أن الرقص بمرافقة شريك والمرافقة الموسيقية يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر.

4- تقليل الاكتئاب

الرقص يرفع معنوياتك حقًا، وفقًا لدراسة أجريت في تلك الدراسة التي اختبرت آثار الرقص على الأشخاص المصابين بالاكتئاب. أظهر المرضى الذين شاركوا في رقصة جماعية متفائلة أقل أعراض اكتئاب وأكثر حيوية. 

5- يحمي قلبك

يعد الرقص نشاطًا رائعًا لأولئك المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. أشارت دراسة إيطالية إلى أن الأشخاص الذين يعانون من قصور القلب، والذين مارسوا الرقص الرياضي حسّنوا من صحة قلبهم وتنفسهم ونوعية حياتهم بشكل ملحوظ، مقارنة بمن ساروا على جهاز المشي لممارسة الرياضة.

برنامج تمارين

6- فقدان الوزن

تشعر بالملل من جهاز المشي (التريدميل) أو دراجتك؟ وجدت دراسة في مجلة الأنثروبولوجيا الفسيولوجية أن برنامج تمارين الرقص الهوائية مفيد لفقدان الوزن وزيادة القوة الهوائية مثل ركوب الدراجات والركض.

7- توازن أفضل

إذا كنت قلقًا بشأن السقوط مع تقدمك في السن، فقد تساعد بعض دروس الرقص في تخفيف مخاوفك، وفقًا لدراسة في مجلة الشيخوخة والنشاط البدني التي أظهرت أن الرقص يمكن أن يحسن التوازن لدى كبار السن. يتطلب الرقص الكثير من الحركة السريعة والوضعية الجيدة، لذا فإن الرقص المتكرر سيساعدك على الاستقرار والتحكم بشكل أفضل في جسمك.

8- زيادة الطاقة

وجدت الأبحاث المنشورة في The Scholarly Publishing and Academic Resources Coalition أن برنامج الرقص الأسبوعي يمكن أن يحسن الأداء البدني ويزيد من مستويات الطاقة بين البالغين.

9- عمل صداقات

دروس الرقص هي المكان المثالي لتكوين صداقات جديدة والتفرّع الاجتماعي. قد يحتل الحفاظ على علاقات إيجابية المرتبة الأولى مع الأكل الصحي والتمارين الرياضية. يؤدي الانخراط في المجتمع إلى زيادة السعادة وتقليل التوتر وتقوية جهاز المناعة.

وإذا لم يكن لديك القدرة على الالتحاق بدروس الرقص الرياضي في صالة الألعاب الرياضية (الجيم)، يمكنك الالتحاق الآن بفصول الزومبا أونلاين عن طريق تطبيق الكوتش، حمل التطبيق واستمتع بلايف كلاس للرقص الرياضي والعديد من الفصول الأخرى وأنت في منزلك.

برنامج تمارين

المصدر: Everydayhealth