هل التمارين ممكن تساعدك في محاربة فيروس الكورونا ؟

تمارين وكمال أجسام
فيروس الكورونا والتمرين

في ظل الظروف الحالية ناس كتير بتسأل هل التمرين بيساعد ولا بيعيق قدرة أجسامنا على محاربة العدوى؟ تشير أحدث الدراسات إلى أن اللياقة البدنية بتعزز أنظمتنا المناعية، وأنه حتى التمرين الواحد ممكن يضخم ويحسن قدرتنا على محاربة الجراثيم والفيروسات ومنها فيروس الكورونالكن بعض الدراسات بتشير كمان إلى أن أنواع وكمية التمارين ممكن تأثر على كيفية تأثير التمرين على استجابتنا المناعية، الأكتر مش دايما الأفضل!

 

أظهرت سلسلة من التجارب اللي أجريت على الفئران عام 2005، أنه إذا لما القوارض اتمرنت جري بهدوء لمدة 30 دقيقة يوميًا لعدة أسابيع، فاحتمال نجاتها من شكل خبيث من أنفلونزا القوارض كان أعلى من الحيوانات غير المدربة.

في الوقت نفسه رغم كده، لمحت بعض الأبحاث أن تمرين واحد شاق ممكن يقلل مؤقتا من استجابتنا المناعية بعدها بوقت قصير، فيعرضنا لخطر متزايد للإصابة بالعدوى الانتهازية عد التمرين، واللي اتعرفت باسم نظرية “النافذة المفتوحة” اعتمدت على الحيوانات والأشخاص اللي أظهروا أن الخلايا المناعية غمرت مجرى الدم فورا بعد  التمرين الشاق واختفت فجأة، وافترضوا أنها ماتت بسبب إجهاد التمرين، وأن الاختفاء ده ترك مستويات منخفضة من الخلايا اللي بتقدر تهاجم أي جسم متسلل وتحاربه، وأن ده وفر للجراثيم نافذة مفتوحة للهجوم.

 

فيروس الكورونا والتمرين

إزاي التمرين ممكن يفيد في محاربة الفيروسات ومنها فيروس الكورونا ؟

لكن تجارب تانية لاحقة ومعقدة قدمت تفسير مختلف، لاحظ العلماء خلال التجارب دي أن الخلايا المتوجهة في مجاري الدم ارتفعت وبعدين تراجعت زي ما هو متوقع، لكن القليل جدا من الخلايا دي اللي مات، أما باقي الخلايا اتجهت للرئتين والأمعاء وأجزاء أخرى من الجسم محتمل تكون أكتر عرضة لغزو الجراثيم أثناء التمرين. وبعد عدة ساعات رجعت معظم الخلايا لمجرى الدم، وده أدى لاستقرار مستويات الخلايا المناعية، وده معناه إن يقظتها المناعية أعيد تركيزها لكن ماانخفضتش أو ماتت.

في دراسة، تم تدريب مجموعة من الفئران على تمارين رياضية وتم حقنها بالجراثيم مباشرة بعد الجري، أظهرت أجسامها تصدي للعدوى أفضل من الفئران المستقرة اللي ماتمرنتش. ومع انتشار فيروس الكورونا بتطبيق نفس النظرية، فالتمرين هيكون مفيد لمناعتك. فيتامين د من  أهم العناصر لرفع كفاءة الجهاز المناعي.. اعرف من هنا فوايد فيتامين د للجسم وأعراض نقصه.

الخلاصة

مفيش دليل موثوق أو محدد أن ممارسة الرياضة ممكن يزود من فرصة الإصابة بأي نوع من أنواع  العدوى الفيروسية، فمن الآمن ممارسة الرياضة في الوقت الحالي، بالعكس، فالتمرين في الواقع ممكن يقلل من خطر الإصابة بعدوى، وعلشان نساعدك تتمرن في البيت بأمان، الكوتش بيديك شهر هدية ف الكوتش بلس ببروموكود StaySafe هيوفرلك نظام تغذية كامل شامل فطار وغدا وعشا وسناكس بمكونات صحية مفيدة لمناعتك، مع برنامج تمارين رياضية من البيت ومتابعة فردية من الكوتش لأي سؤال.. مستني إيه؟ حمل الكوتش دلوقتي.

 

 

المصدر: Todayonline