هل ألم العضلات بعد التمرين يستدعي التوقف أم الاستمرار؟

تمارين وكمال أجسام
ألم العضلات

هل ألم العضلات بعد التمرين يخبرك بالتوقف عن التمرين لفترة أم بذل المزيد من المجهود للاستمرار؟ يقيّم محترفو اللياقة البدنية ما إذا كانت العضلات المؤلمة بعد التمرين أمرًا جيدًا أم سيئًا، وما يمكنك فعله تجاهها. قد يبدو الشعور بألم شديد بعد التمرين بمثابة شارة شرف؛ لأنه تذكرك بأنك خصصت وقتا للتمرين ودفع نفسك للتقدم. ولكن ماذا يعني ذلك بالنسبة لتمرين اليوم التالي؟ هل التمرين عند ألم العضلات فكرة سيئة؟

نزّل تطبيق الكوتش الآن للحصول على برامج تمارين تناسب مستواك أياً كان
وأنظمة غذائية متنوعة مصممة لتحقق كل أهدافك الرياضية.

ألم العضلات بعد التمرين

في حين أن بعض الألم بعد تمرين جديد أو مكثف أمر طبيعي تمامًا، فإن عقلية “لا ألم، لا مكسب” يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة إذا كنت تأخذ خطوات سريعة في الوقت الذي يجب عليك حقًا أن تبطئ. العمل الذي تقوم به في صالة الألعاب الرياضية (الجيم) مهم، ولكن من المهم أيضًا منح جسمك وقتًا كافيًا للتعافي بين التدريبات، وفقًا لما ذكره كيرك كامبل، جراح الطب الرياضي والأستاذ المساعد لجراحة العظام في جامعة نيويورك لانجون ميديكال.

على الرغم من أنك قد تميل إلى إجبار نفسك على التمرين، إلا أن هناك خطرًا كبيرًا في عدم إتاحة الوقت الكافي لعضلاتك للراحة. نظرًا لأن الألم الذي تعاني منه يرجع في الواقع إلى تلف العضلات، حيث تحتاج العضلات إلى التعافي قبل أن تتمكن من العمل بقدرتها المثلى مرة أخرى. العضلات المتعبة التي لم تتح لها الوقت للتعافي تكون أكثر عرضة لتمزق العضلات الشديد أو تلف الأنسجة المفرط.

ألم العضلات بعد التمرين

الفرق بين ألم العضلات بعد التمرين والتهاب العضلات

هذا الحرق الذي تشعر به بعد 24 إلى 48 ساعة من التمرين المكثف يسمى تأخر ظهور وجع العضلات (DOMS)، يقول باسترناك: “الفكرة الكامنة وراء تدريب المقاومة هي أنك تمزق شيئًا ما وتخلق صدمة دقيقة في العضلات”. “عندما تتعافى العضلات، ستصبح أقوى وأكثر كثافة مما كانت عليه من قبل”.

فقط تأكد من أن ما تعاني منه هو DOMS وليس إصابة. يقول باسترناك: “من الطرق الجيدة لمعرفة الفرق هو ما إذا كان الألم ثنائيًا”. قد تؤدي الإصابة بألم شديد في الكتف بعد العمل في كلا الكتفين إلى الإصابة. إذا كنت تشعر بألم طبيعي في العضلات أو الأربطة أو الأوتار، فهو DOMS ويمكنك الاستمرار في التمرين، كما يقول باسترناك. في حالة الذراعين والكتفين، يمكنك تمرين عضلاتك الرباعية أو عضلات البطن أو المؤخرة ثم العودة إلى الجزء العلوي من الجسم في غضون أيام قليلة.

لتجنب الشعور بألم DOMS في المرة القادمة، يقترح Pasternak بدء روتين التمرين ببطء. “زد من مقاومتك تدريجيًا حتى تتكيف عضلاتك مع خطة التمرين الجديدة.”. ولكن هل يجب أن تتمرن عندما تؤلمك عضلاتك؟ أم أنك مؤلم جدا لممارسة الرياضة؟

تطبيق الكوتش

هل يجب أن تتمرن مع التهاب العضلات؟

الجواب هو لا في هذه الحالات:

1-الخروج من السرير يجعلك تبكي:

كلنا نعرف هذا الشعور. ولكن إذا كنت تواجه صعوبة في النهوض من السرير في الصباح، أو كان من الصعب عليك الجلوس أو الوقوف بسبب التهاب الساقين بعد التمرين، فلديك إجابة واضحة. امنح جسمك مزيدًا من الوقت للراحة وبدلاً من ذلك ركز على التعافي.

2-من الصعب صعود السلم:

إذا واجهك ألم العضلات بعد التمرين لدرجة أنه من الصعب صعود السلم، فأنت تعلم أن جسمك يخبرك بتبريده لبضعة أيام والتركيز على عمل عضلات مختلفة. بدلًا من ذلك، جرب تمرينًا منخفض الكثافة ومنخفض التأثير مثل المشي، أو الذهاب لركوب الدراجة أو السباحة بسهولة، مما قد يساعد في تسريع التعافي.

3-إذا كنت بحاجة إلى مسكن للألم لمساعدتك على الاستمرار:

يقول كامبل إنه من المهم عدم إخفاء ألم العضلات بعد التمرين عن طريق تناول المسكنات قبل التمرين التالي، فقط لمساعدتك على الابتسام والتحمل. إذا كان جسمك مؤلمًا بعد التمرين وتحتاج إلى تناول مسكن للألم لتجاوزه، فأنت لم تمنح عضلاتك الوقت الكافي للتعافي.

4-إذا لم يتحسن ألم العضلات بعد التمرين مع الحركة:

نعم، قد يشعر جسمك بالتيبس والألم عند النهوض من السرير لأول مرة في الصباح، ولكن إذا لم يتحسن بعد المشي، فهذه علامة على أنك مؤلم للغاية ولا يمكنك ممارسة الرياضة.

5- مازلت تشعر بالألم بعد أيام:

قد لا يبدأ وجع العضلات على الفور – وعادة ما يكون في أسوأ حالاته بعد 24 إلى 48 ساعة من التمرين، كما يوضح جالاتز. ولكن إذا كنت قد أعطيته ثلاثة إلى أربعة أيام وما زلت تشعر بالألم ولم يتحسن، فهذه علامة رئيسية على إرهاق العضلات وحاجتها للتعافي.

6-إذا كان بولك داكنًا

هي حالة نادرة ولكنها مهددة للحياة إذا لم يتم علاجها على الفور. إنه ناتج عن تكسر الجسم للعضلات وإطلاق الميوغلوبين والكرياتين كيناز في مجرى الدم، مما قد يؤدي إلى تلف الكلى. على الرغم من أنه غير شائع، فقد وجد في الأشخاص الذين يؤدون تمارين مكثفة مثل CrossFit، يحذر كامبل.

كيفية تخفيف ألم العضلات بعد التمرين

علاج ألم العضلات

هناك الكثير من الأشياء التي يمكنك القيام بها للتخفيف من تلك الآلام المزمنة أثناء العودة إلى التمرين. جرب أربعة من مفضلات Pasternack:

1-تسخين

يقول باسترناك: “ارفع درجة حرارة الجسم للمساعدة في إعداد عضلاتك لصدمة التمارين المكثفة”.

2-حافظ على ترطيب جسمك

يقول باسترناك: “يمكن أن يؤدي نقص الترطيب إلى التهاب العضلات”. ويوصي بشرب سوائل سهلة الهضم حتى تتمكن من زيادة الطاقة وتجنب اضطراب المعدة.

3-استخدام الثلج لتخفيف الألم

يقول باسترناك: “تناول كيسًا باردًا في متناول يدك لتقليل الألم والالتهاب فهو مريح للغاية.

4-مارس تمارين الكارديو

يزيد تمرين الكارديو من تدفق الدم ويعمل كنظام تصفية. فهو يجلب العناصر الغذائية مثل الأكسجين والبروتين والحديد إلى العضلات التي كنت تدربها، ويساعدها على التعافي بشكل أسرع. نظرًا لأن الدم يغادر العضلات، فإنه يأخذ بعضًا من المنتجات الثانوية الأيضية معها (مثل ثاني أكسيد الكربون وحمض اللاكتيك) التي قد تسبب DOMS.

المصدر: Shape